منتديات ماميتو التعليميه

منتديات ماميتو التعليميه

تعليمى اجتماعى ثقافى صور غرائب فنون
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كم يجب أن ينفق على التدريب؟
أمس في 11:37 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» التدريب بالواقع الافتراضي VR training
الخميس سبتمبر 14, 2017 12:56 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» تأثير الموجة الرابعة على التدريب
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 12:04 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الموجة الرابعة للتدريب ، دكتور صلاح لطفي آل هارون
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 12:03 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

»  مذكرة مستر اشرف حسين فيزياء الاول الثانوى نظام حديث
الإثنين سبتمبر 04, 2017 10:44 am من طرف على حسان

» مراجعة الترم الأول Maths + الإجابه النموذجيه الأول الإبتدائى لغات وتجريبى
الإثنين سبتمبر 04, 2017 10:40 am من طرف على حسان

» بوكليت رياضيات لغات للصف الأول الابتدائى تحميل جديد
الإثنين سبتمبر 04, 2017 10:38 am من طرف على حسان

» هااام وحصرى: لمدارس اللغات MATHS من كى جى للصف السادس الابتدائى(منتديات ماميتو التعليميه)
الإثنين سبتمبر 04, 2017 10:35 am من طرف على حسان

» بوكليت Maths أول ابتدائى لغات وتجريبى ترم أول
الإثنين سبتمبر 04, 2017 10:30 am من طرف على حسان


شاطر | 
 

 المتخوفين من نمو فاشية عسكرية كنتيجة لصراع مع الفاشية الدينية محقون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهرزاد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5700
تاريخ التسجيل : 05/03/2013

مُساهمةموضوع: المتخوفين من نمو فاشية عسكرية كنتيجة لصراع مع الفاشية الدينية محقون   الأحد يوليو 28, 2013 10:59 pm

  


07.28.2013


خالد البرى





فى طريقى من التحرير إلى البيت تحدث إلىّ سائق التاكسى عن أسرته وابنته الصغيرة

التى يشاركها نشاطات مدرسية أثبتت فيها موهبتها، وعن نشاطاته الاجتماعية فى شبرا حيث يسكن.

أسرع بسيارته فى شارع الدقى لكى نمر من اعتصام النهضة قبل أن تتزايد أعدادهم بعد الإفطار

 فيسدون الطريق إلى شارع مراد. وتطرق الحديث عن الإخوان. وقلت له إننى لا أفهم ماذا يريدون.

 المصالحة على قاعدة نبذ الإرهاب والعمل الميليشياوى والتنظيمات غير القانونية ومحاسبة المخطئين

هو ما كانت اتفقت عليه القوى السياسية من البداية. أو هكذا فهمنا.

ونحن الآن نريد أن نؤكد على هذا. «طبعا كنت أتحدث بلغة أبسط من هذا كثيرا».


السائق، الذى بدا لى موظفا حكوميا يعمل عملا إضافيا، سألنى بمنتهى الهدوء،

«يا افندم لو عندك مزرعة دواجن أو أرانب، وظهر فيها وباء، بتعمل إيه؟».


توجست من السؤال فسكت ولم أجبه. وواصل هو حديثه، «بتعزلهم وتبيدهم يا بيه. لازم»،

ثم استغل زحمة ميدان الجيزة لكى يشرح لى نظريته وهو قادر على النظر نحوى والإشارة بيده

أو اليدين حسب مقتضيات الجملة، «يعنى لازم نقفل على نفسنا، ونخلى لا أمريكا ولا حد يحس بينا،

وبعدين طيارتين من دول»، رسم بيده وأصبعه دائرة تحلق فوقنا، «واحدة فى رابعة

وواحدة فى النهضة يرموا قنبلتين ويخلصونا، وبعدين يمسكوا القيادات

 بتاعتهم المستخبية جوه الجامع ويحاكموهم».


أنا طبعا اسبهليت، ووجدتنى أرد بطريقة أقرب إلى الهستيرية، «إيه اللى بتقوله دا!

أرانب إيه وفراخ إيه وقنابل إيه! دول إخواتنا يا عم! ودى بلدنا كلنا. إحنا عايزين

 قانون يمشى على الكل. اللى يرفع سلاح هيترفع عليه سلاح. واللى يحرض على العنف يتحاكم».

ثم سكتّ تماما، لم أقل كلمة واحدة حتى وصلت إلى البيت، وتركته يكمل حكاياته عن نشاطاته الاجتماعية،

 واحترامه لأتباع كل الأديان السماوية ما عدا اليهودية (!) إلخ.. إلخ.


السؤال هنا: ماذا لو أخرجنا الأجهزة الأمنية للدولة من المعادلة؟ هل سيحقن هذا الدماء

 أم سيجعل النزيف أكثر؟ هل المشكلة فقط فى أجهزة الأمن أم فى الفاشية الشعبية

 التى تأتى بممثليها إلى السلطة، حتى بالديمقراطية. ثم السؤال بصيغة أخرى،

 حين نقول تجفيف منابع الإرهاب، وهى نفسها منابع الفاشية مع بعض الرتوش، ماذا نعنى؟

هل نحن فعلا على استعداد لتغيير قيمنا، ورؤيتنا للحياة، وطريقة تفسيرنا للدين،

 ومفردات علاقتنا بالسلطة، ومفردات علاقتنا بالوطن، وطريقة تعليمنا؟!


إن المتخوفين من نمو فاشية عسكرية كنتيجة لصراع مع الفاشية الدينية محقون، محقون تماما.

لكنهم يجيبون دائما على السؤال الخطأ. يعتقدون أننا ننتظر «حكمهم» على أفعال

 هذا الطرف أو ذاك. ليست هذه الحقيقة. إنما ما يحتاج إليه الناس الآن هو اقتراحات.

 كيف نتصرف. ما البديل السياسى؟ كيف نثبت للناس

 أن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان قادرة على حمايتهم.


هل هذا عسير على الفهم بالنسبة للمشتغلين بالعمل السياسى والملتحقين به؟!

 تخيلى نفسك إنسانة حكيمة فى قرية، يأتى إليها الناس ليسألوها، وتجاوبهم.

كل مرة تقول لهم إن هذا خطأ وهذا خطأ. لكن حين يسألونها ماذا نفعل، ترد بأنها لا تعرف،

 أو فى أحسن الأحوال ستقول «كان أحسن». ستتحولين من حكيمة القرية إلى عبيطة القرية.

 إن موقع القيادة فى مقدمة الصفوف إشارة إلى موقع القيادة من الزمن. بمعنى أن القيادة

يجب أن تكون فى مقدمة يومنا الحاضر، على الحد الفاصل تماما بينه وبين غد.

إن كانت كذلك سيقبلها الناس، وقد يسامحونها على بعض أخطاء.

أما إن تراجعت إلى الصفوف الخلفية، ودعتهم إلى البقاء إلى جوارها.

 أما إن تركت الآخرين يتحسسون طريقهم بين اليوم وغد

واكتفت بالتعليق على أخطائهم. فلن تجنى منهم بعد قليل إلا التجاهل.

فى التعامل الأمنى مع أزمة الإرهارب لا بد للموقف السياسى أن يسير فى مسارين متلازمين.

لا يمكن الفصل بينهما. كما لا يمكن التركيز على أحدهما دون الآخر.

 أولهما حتما هو نزع الغطاء السياسى عن الإرهاب، بتجريمه وتجريم الحض عليه.

 بلا أى استدراك. وثانيهما، مراقبة التزام قوات الأمن بالقانون، وانتقاد اختراقها للقانون

وليس انتقاد مهمتها من الأساس. ومطالبتها بإعلان قواعد تعاملها، الخيارات التى تتيحها للجموع

التى ستتعامل معها. و«قواعد الاشتباك» فى حالة استخدام أسلحة.

_________________







اللهم سخر لى من يدعو لى بعد مماتى بلا ملل







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتخوفين من نمو فاشية عسكرية كنتيجة لصراع مع الفاشية الدينية محقون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماميتو التعليميه :: الإخبارى الثقافى العام :: مقال ورأى-
انتقل الى: